كيف تختار الألعاب الملائمة لطفلك ؟

لا يختلف اثنان على ان أهم الأولويات عند الطفل هي اللعب ، وهي في الوقت نفسه من أهم الوسائل التربوية للمربي.

كما انه لا يخفى عليك عزيزي المربي ان الالعاب وسيلة من وسائل اكتشاف العالم المحيط بالنسبة للطفل، كما تساعده في النمو المتوازن و تطوير مهاراته.لذلك سنحاول ان نوضح اكثر، فوائد بعض اهم الالعاب حتى نساعدك في اختيار افضلها لطفلك

فئات الألعاب:

تنقسم الألعاب إلى فئات عديدة منها الفئات العمرية، اي ان القدرات و المهارات التي يكتسبها الطفل في سن ما، او يحتاج لتنميتها تختلف من سن لاخر. كما يمكن تقسيم الألعاب إلى فئات أخرى من حيث نوع الألعاب وفائدته.

فلنبدا بهذه الاخيرة

فئات الألعاب من حيث النوع و الفائدة:

  1. لتنمية القدرات الجسدية : يحتاج الطفل لألعاب كالمكعبات والسيارات، و الدراجات
  2. لتنمية المهارات الحسية :  يحتاج الطفل لألعاب مثل الألعاب الموسيقية والألعاب المائية والرملية، لاتها تساعده على تطوير قدرات الحواس الخمس
  3. لتنمية المهارات الاجتماعية : يحتاج الطفل لألعاب كالعرائس و الكراكز
  4. لتنمية المهارات الثقافية : يحتاج الطفل لألعاب تعليم الحروف الهجائية و الكتب
  5. لتنمية الذكاء : يحتاج الطفل لألعاب التلوين وألعاب القص واللصق والمكعبات والشطرنج وألعاب الأرقام كالسودوكو والصلصال و شبيهاتها

فئات الألعاب حسب المراحل العمرية :

أولًا: للأطفال الرضع في السنة الأولى :

لا تعتمد الألعاب في هته الفترة على تنمية مهارات معينة غير تنمية حواسه فقط.

لذلك فانه على المربي اختيار فئة الألعاب الحسية التي تلفت نظره بصوتها مالأ لعاب الموسيقية أو لعبة ذات ألوان مبهجة …

ثانيًا: للأطفال من بعد السنة الأولى وحتى 3 سنوات:

هنا بالضبط تتحقق انطلاقة الطفل في عالم الألعاب. يمكن للأبوين أن يختارا له لعبة تساعده على الحركة والجري وتنمي قدراته الجسدية و يستخدم فيها عضلاته، أو يمكنهما توفير الأرجوحة وغيرها من الألعاب.

يسمح له عمره أيضًا بألعاب ثقافية كتلك التي تعلم الألوان، أو أسماء الفواكه والخضراوات والحيوانات والأشياء، وكذلك المهارات الاجتماعية كالدمى و الكراكيز وغيرها، لكن لا يفضل تركه يلعب بالصلصال والتلوين قبل سن الثالثة لأنه لا يزال يكتشف مكونات محيطه و لا يدرك ماهيه اللعبة و لا نستطيع تجنب خطر ابتلاعه لها.

ثالثًا: الأطفال بعد سن 3 سنوات عمر ما قبل المدرسة:

في هذه المرحلة يصبح  الطفل قادرًا على الألعاب الجسدية لذا فإنه سن مناسب لتعليمه ركوب الدراجة، كما يمكن للأبوين تسجيله في النوادي الرياضية، كما ان الطفل يصبح اكثر قابلية للتعامل مع الغير، و ينمي مهارات اجتماعية محضة.

أما بالنسبة للقدرات الذهنية لللطفل في هذه السن، فانها قابلة للتطوير بشكل أسرع لذا، حبذا لو بدأا الأبوان في تعويده على الإمساك بالقلم والتلوين أو الرسم، و كذا القرائة .

و من وسائل التشجيع الرائعة على الإبداع والابتكار نجد : المكعبات والقص واللصق وتكوين الصور.

كما يمكن تشجيعه على إعداد مسرحيات منزلية لتمثيل القصص التي يسمعها منك وغير ذلك

يمكنكم الاستفادة من مجموعة  القصص المسموعة التي تتوفر على موقعنا روائع القصص المسموعة

يجب منع الطفل من مشاهدة الأفلام أو الكارتون التي تشجع على العنف وكذلك منعه تمامًا من مشاهدة البرامج الخاصة بالكبار.

يمكن السماح للابن ببعض ألعاب الفيديو وبمشاهدة الكارتون فيما لا يزيد عن ساعتين أسبوعيًا .

رابعًا: سن الرابعة أو عمر المدرسة وأكبر:

في هذاالسن لك حرية أكبر عند اختيار ألعابه، في اطار احترام رغباته و ميولاته. الا أنه من المنصوح الاستمرار في صقل مواهبه . و من الخيارات الممتازة جدا:

البازل بكل أنواعه السهل والمتوسط والصعب والثلاثي الأبعاد ، وكذلك الشطرنج والسودوكو والذي يعمل على تنمية القدرات الذهنية.

دون ان ننسى ان الألعاب الجماعية والرياضات هي من اهم الألعاب والممارسات في حياة االطفل، و يتم اختيارها حسب الرغبة مثل تعلم السباحة أو الكاراتيه او كرة السلة أو الكرة الطائرة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 13 =