كيف أساعد طفلي على تكوين الصّداقات؟

ان نجاح طفلك في حياته لا يتعلق فقط بالتحصيل العلمي و ما شابه و انما بدرجة كبيرة بمهاراته الاجتماعية ، وقدرته على بناء العلاقات الصحية و المتوازنة و تكوين الصداقات.

و بما ان هذه الاخيرة مهارة كباقي مهارات الحياة فانك كام واب عليك العمل على تنميتها لدى طفلك و صقلها منذ الصغر.

و هنا نقترح عليكم بعض النّقاط التي التي يجب على المربي التّركيز عليها لتربية الطفل تربية تساعده على تطوير هذه المهارة الاجتماعية و مساعدته على تكوين صداقات.

  • اولا و قبل كل شئ : الحدّ من الارتباط الزّائد بين الطّفل والأمّ من اجل تقوية علاقاته بمحيطه

توفير اوايجاد بيئة لطيفة تجمع اطفالا من نفس الفئة العمرية لطفلك و جعله يجتمع بهم او يتقاسم انشطة معهم و هذا الامر يسمح بتطوير نوع معين من الصداقات في السن الصغير للطفل.

  • تعزيز روح المشاركة لدى الطفل
  • توفير محتويات هادفة كالقصص وغيرها، توضح للطفل معنى الصداقة واهميتها.
  • مساعدة الطّفل في اختيار الصّديق من خلال توجيهه نحو التركيز على القيم و المبادئ الاساسية التى على هذا الاخير ان يتحلى بها.
  • بعدما يكبر الطفل قليلا ، على المربي القيام بتشجيعه و حثّه على المشاركة في الفعاليّات والأنشطة المختلفة و التي تسمح له يالتعرف على اناس جدد و الاندماج اكثر في المجتمع.
  • مراقبة مدى تاثر الطفل بمحيطه الخارجي، فلا ضرر في التاثر بالايجابيات لكن من الواجب مساعدة الطفل على الحفاظ على التوازن المطلوب و المحافظة على شخصيته المتفردة و هويته .
  • تلقين الطفل فن الحوار و خصلا مثل والتّسامح والاعتراف بالخطأ، فهي من الخصل الحميدة التي تزيد من الود بين الاطفال الصدقاء
  • الاهتمام الدائم بمستجدات العلاقات الاجتماعية لطفلك و الحديث معه عن اصدقائه للتمكن من توجيهه ان كان بحاجة لذلك
  • تعويد الطفل على تقسيم وقته بين واجباته الخاصة و هواياته من جهة ، و بين الاهل و الاصدقاء من جهة اخرى ، و مساعدته على الموازنة بينهم.

و في النهاية سنذكرك انك و بكل تاكيد الصديق الاول لطفلك فحافظ على هذه الصداقة ، و لا تنس ان المهارات الاجتماعية للطفل مثلها مثل اي مهارة اخرى تختلف القدرات على تطويرها من طفل لاخر ، فاحترم قدرات طفلك و لا تضغط عليه ايا كانت الظروف حتى لا تحصل على نتائج عكسية و تطور عنده عقدا حفظه الله.

 

التعاليق
  1. يقول هايدي:

    هاي
    شكرا على النصائح بس بدي اسال المختص لو سمحتوا. هو السنين الأولى محددة فعلا أم كم الممكن إصلاح أخطاء التربية في سن متاخرة؟
    ابني سنو ١٢ ولا مرة صاحب صحاب و دامت علاقتهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 4 =