كيف أحافظ على طفلي من تعرضه للسمنة؟

السمنة لدى الأطفال

يسعى كل أم و أب لتحقيق جلّ ما يطلبه أطفالهم. و لا شك أن هذا يشعرنا حقّا بالسعادة.

ولكننا قد نخطأ  في بعض الأوقات عندما لا نركز فعليا على مدى أهمية ما يطلبون خصوصا عندما يتعلق الأمر باستسهالنا لإحضار الوجبات السريعة لأطفالنا لإرضائهم أو لمكافئتهم عندما يفعلون أمرًا يُسِرنا.

وقد أدى انتشار مطاعم الوجبات السريعة والتيك أواي إلى المساعدة على تفشي ظاهرة العادات الغذائية الخاطئة، و أدى اتباع أطفالنا لها إلى إصابتهم بالسمنة.

المشكل في السمنة يتمثل في كونها  تسبب العديد من المشكلات الصحية الأخرى والأمراض على المدى الطويل،

وبما إننا لا نملك أغلى من  صحة أطفالنا،فيجب علينا بذل جهد كبير من أجل حمايتهم من اجميع المخاطر صحية.

 ولكي تقي طفلكِ من الإصابة بالسمنة، عليكِ اتباع النصائح الآتية:

 

-عوّدي طفلك أن يتناول الطعام في المنزل مع بقية أفراد الأسرة، ولا تسمحي له بتناول الطعام خارج المنزل بكثرة.

 

– احرصي على تحضير الطعام الصحي لعائلتك، و ذلك بالاعتماد على طهي الطعام بطريقة الشواء أو السلق، مع التقليل من الأطعمة المقلية أو المحمرة.

 

-التقليل من الدهون في الطهي، لأنها تزيد من إصابةالصغار و الكبار بالسمنة وتعرضهم للإصابة بارتفاع الكوليسترول في الدم.

 

– احرصي على جعل الطفل يتناول وجبة الإفطار بشكل دائم.

 

-اجعلي وجبة الأفطار صحية ومتوازنة وتضم جميع العناصر الغذائية المفيدة لنموّه و التي تمنحه الطاقة و الحيويّة ليومه .

 

– احرصي على جعل مواعيد طعام طفلك منتظمة و ساعديه للحفاظ عليها و الألتزام بها.لأن هذا سيضمن انتظام عملية الحرق والتمثيل الغذائي بشكل جيد ، و سوف يجنبه الشعور بالجوع، نتيجة تباعد مواعيد الوجبات أو إهمال تناول إحداها، فيتجنب بذلك إيضا الميل إلى استهلاك الوجبات الغير صحيّة بين الوجبات الرئيسيّة.

 

– حاولي الإكثار من تقديم الخضروات والفواكه الطازجة لطفلك و شجعيه على تناولها، لأنها مفيدة إجمالا فهي تحتوي على الكثير من الفيتامينات والألياف و تزيد من إحساسه بالشبع الشئ الدي يجعله يقلل من كميات الطعام التي يتناولها.

 

– تجنبي نظام اامكافآت الغير الصحّى لطفلك و الذي يتمثل في جعله يتناول الطعام في أحد المطاعم أو استخدامه للتلفاز أو وسائل التكنولوجيا الحديثة كتشجيع على شى جميل صنعه، بل امنحيه نشاطًا خارجيًا يمارسه ويبذل فيه جهدًا.

 

– قللي ما استطعت من الشيكولاتة والشيبسي والحلويات، وخصوصا لا تجعليها مكافأة أو هدية.

 

– جنبي طفلك ما استطعت تناول المشروبات الغازية والعصائر المحلاة، فتأثيرها جد سيء على عظام طفلك وصحته.

 

-استبدلي العصائر المحلاة بالعصائر الطبيعية الطازجة أو الحليب الممزوج مع قطع الفاكهة دون إضافة السكر.

 

-اعملي على صنع نوعية الأكل الذي يحبه خارجا فب المنزل، مثل البرجر والبيتزا…، لأنها ستكون أقل دهونًا ومصنوعة بشكل صحي.

 

– حاولي جعل آخر وجبة في يوم طفلك تكون ساعتين قبل نومه.

 

– احرصي على مراقبة وزن طفلك.

 

– شجعي طفلك على ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر للمحافظة على لياقة جسمه ووقايته من السمنة.

 

و أخيرا و بما أن الخلايا الدهنية تتكون في الصغر ويزيد عددها وحجمها في مرحلة المراهقة، فإذا تخطى الإنسان هاتين المرحلتين دون زيادة في وزن الجسم، سيستمر على غالبا في المحافظة على وزنه الصحي المثالي طيلة عمره. أما إذا اكتسب زيادة في الوزن بعد ذلك فمن الأرجح انه سيستطيع التخلص منها بسهولة. لذلك انتبهي جيدًا لوقاية طفلك من السمنة في أول 3 سنوات من عمره وفي عمر المراهقة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 2 =